كيف نربي أولادنا بالقرآن

أم حفص

إدارة
طاقم الإدارة
1608054379890.png

كيف نربي أولادنا بالقرآن


إن الله تعالى أنزل القرآن الكريم ليكون نوراً وهدى للمؤمنين في الدنيا والآخرة ’ أنزله عز وجل ليكون منهج حياة يستقي منه المؤمن مواقفه ويعايش آياته ويتعبد الله به : يقيم حروفه ويقيم حدوده ، يعمل بأمره وينتهي بنهيه .


ولقد انتشر بحمد الله تعالى معرفة أغلب المسلمين لقراءة القرآن الكريم وكثر حفاظه أيضاً من الصغار والكبار إلا أننا نلحظ بعداً واضحاً عن منهاج القرآن في واقع الحياة، نجد من يقيم حروفه ولكنه لا يقيم حدوده، وهذا بلا شك خطير.


ووصف رسول الله صلى عليه وسلم الخوارج ذاماً لهم فقال " يقرؤون القرآن لا يجاوز حناجرهم " ( صحيح البخاري )
فهم يقرؤون القرآن دون فقه لمعانيه ودون عمل بكل أوامره .



ويؤكد عبد الله بن عمر رضي الله عنهما على أهمية فهم القرآن والعمل به قبل حفظه بل يذم من يحفظه دون العمل به .
ويوضح رضي الله عنه المنهج المتبع لدى الصحابة رضي الله عنهم في أخذهم للقران فيقول :" لقد لبثنا برهة من دهر وأحدنا ليؤتى الإيمان قبل القرآن ، تنزل السورة على محمد صلى الله عليه وسلم فنتعلم حلالها وحرامها وأمرها وزاجرها وما ينبغي أن يوقف عنده منها كما يتعلم أحدكم السورة،
ولقد رأيت رجالاً يؤتى أحدهم القرآن قبل الإيمان ، يقرأ مابين فاتحته إلى خاتمته ما يعرف حلاله ولا حرامه ولا أمره ولا زاجره ، ولا ما ينـبغي أن يوقف عنده منه وينـثره نثر الدقل "
( والدقل هو رديء التمر ويابسه )





لذلك كان من الضروري تنشئة الجيل المسلم والطفل خاصة على آيات القرآن ليس حفظاً فقط بل فهماً لمعانيه وعملاً بأوامره وبعداً عن نواهيه .


 

إحصائيات المتصلون

الأعضاء المتصلون
0
الزوار المتصلون
1
مجموع الزوار
1
أعلى