التربية بالحب أعلى مرتبةً

أم حفص

إدارة
طاقم الإدارة
التربية بالحب أعلى مرتبةً، وأمضى أثراً، وأحسنُ نتيجةً من التربية بالقهر والعنف.






ومن مارس مع أبنائه التربية بالحب حَصَدَ فيهم الرحمةَ واللطفَ والحبَ والعطف والإحسانَ إلى الآخرين.



ومن مارس مع أبنائه التربيةَ بالقهر والعنف، حصد فيهم الحقد والحسد، والبغضَ والغل، والنقمة على الآخرين.






ويؤكد دارسو علم النفس أن الحاجة إلى الحب واحدةٌ من الحاجات النفسية للإنسان، ويترك عدمُ إشباعها أثراً خطيراً في شخصية المرء يظهر في سلوكه وتصرفاته.






أما كيف تروي حاجة ابنك للحب؟ فقد جمع بعض الأفاضل وسائل التربية بالحب في بحث، أقدمها لكم عسى أن نفيد منها جميعاً في تربية أبنائنا، وهي:








كلمة الحب:

إن المرء يُحِبَّ أن يُحِب، ويُحِبَّ أن يُحَبّ، ويحب الابن أن يسمع من والديه هذه الكلمة إنهما يحبانه،وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في حضرة ابنته فاطمة وغَيْبَتها (أحب أهلي إليّ فاطمة)).

نظرة الحب، وابتسامة الحب:


انظر بين الفينة والأخرى إلى عيني ابنك مع ابتسامة خفيفة، وتمتم بصوتٍ غير مسموع بكلمة
أحبك يا ولدي) ثلاث مرات أ، خمس، فإذا سألك ماذا تريد يا أبي؟ فقل: اشتقتُ لك.
إن هذه النظرة وهذه الابتسامة لهما أثرٌ كبير في زرع الحب في قلب ولدك، وقد قالوا عن

الابتسامة:إنها لغةٌ لا تحتاج إلى ترجمة.







لقمة الحب:


اجلس مع أبنائك على مائدة الطعام، والأفضل بعيداً عن جهاز التلفاز، ليحدّث كلٌ منكم الآخر، وليسمع كلٌ منكم الآخر –وقَدِّم لهم بين المرة والمرة قمة طعامٍ تضعها في فم ابنك أو ابنتك أو زوجك، قال صلى الله عليه وسلم ((الْمُؤْمِنُ يُؤْجَرُ فِي كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى فِي اللُّقْمَةِ يَرْفَعُهَا إِلَى فِي امْرَأَتِهِ))




لمسة الحب:


نصح أحد المربين الآباء والأمهات أن لا يحدثوا أبنائهم وهما على كرسيين متقابلين، بل الأفضل أن تكون بجانب ابنك أو ابنتك، وأن تضع يدك على كتف ابنك، أو أن تضع بطنَ كفك على ظهر كفه، ومجرد هذا اللمس ينتقل إحساساً بالود والحب بين الأب وابنه، أو الأم وولدها.


عن عبد الله ابْنَ مَسْعُودٍ قال:عَلَّمَنِي رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَكَفِّي بَيْنَ كَفَّيْهِ التَّشَهُّدَ كَمَا يُعَلِّمُنِي السُّورَةَ مِنْ الْقُرْآنِ)).رواه احمد



دثار الحب:

إذا نام الابن فتعال إلى ابنك وقبلّه وغَطِه (دَثِّره) بلحافه لكن انتبه ان تعدل بن ابناءك فعليك بتغطية الجميع لان ابنتك قد تكون بين اليقظة والنوم فتشعر بما فعلت وستعاتبك




ضمة الحب:

وعن يعلى بن مرة قال:
(( لقي النبي صلى الله عليه وسلم الحسين فبسط له يده، ثم اعتنقه فقبله، ثم قال:حسين مني وأنا منه، أحب الله من أحبه))، وبين معترضتين- منذ متى لم تضم ابنك إليك؟ ومنذ متى لم تضمين ابنتكِ إليك؟ إن الابن يحنّ إلى صدر أبيه وأمه، ويجد عندهما أماناً ومَسكَنَاً فلا تحرميها منه ...


قبلة الحب:

وجَاءَ أَعْرَابِيٌّ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ:((تُقَبِّلُونَ الصِّبْيَانَ فَمَا نُقَبِّلُهُمْ؟ فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم:أَوَأَمْلِكُ لَكَ أَنْ نَزَعَ اللَّهُ مِنْ قَلْبِكَ الرَّحْمَةَ)).

اختي المؤمنة لا تنسي تقبيل ابنك او ابنتك لانه بحاجة الى قبلتك فهي جزء من تربيتك له ...
 

إحصائيات المتصلون

الأعضاء المتصلون
0
الزوار المتصلون
1
مجموع الزوار
1
أعلى